أحداث متسارعة في جريمة إغتيال القيق . والداخلية تنشر أسماء القتلة

في تفاصيل عملية اغتيال القيادي في الجبهة الشعبية ..
اغتيال القيادي البارز في الجبهه الشعبية جبر القيق علي أيدي شخصين مجهولين مصادر لمحلية قالت ان إثنين من الملثمين وهم يستقلون دراجة نارية قاما بإطلاق النار من مسدس علي رأس القيادي وضربة بالسكاكين في رقبتة ادت الي وفاته علي الفور . يذكر أن القيق قيادي بارز بالجناح العسكري للجبهة الشعبية و أسير محرر من السجون الإسرائيلية ، كان قد حكم عليه 6 مؤبدات .

وعلى أثر ذلك تسارعت الأحداث حول الحادث حيث  نشرت وزارة الداخلية والأمن الوطني صوراً لخارجين على القانون مطلوبين للأجهزة الأمنية، على خلفية مقتل المواطن جبر القيق بإطلاق نار في محافظة رفح جنوب قطاع غزة، مساء الأحد، وهم:

– شادي صبحي حمدان الصوفي (37 عاماً)
– فادي صبحي حمدان الصوفي (35 عاماً)
– دياب خالد دياب الدباري (19 عاماً)



ودعت الوزارة كل من يتعرف على المطلوبين أو يملك معلومات تدل عليهم، إلى الاتصال بالعمليات المركزية في وزارة الداخلية على الرقم (109)، كما حذّرت كلّ من يتستر على المطلوبين أو يقدم لهم المساعدة باتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

و بناء على تعليمات القيادة العسكرية في قطاع غزة وبعد الحدث الاجرامي الذى أودى بحياة المواطن جبر القيق في محافظة رفح مساء اليوم يتم العمل وفق التالي/

1-تنفيذ المرحلةج من خطة الضبط والسيطرة.

2-اغلاق الحدود الجنوبية مع مصر بالكامل.

3-اغلاق المنطقة الشرقية لرفح والتعزيز بقوات ما يسمى حماة الثغور 

4-ارسال تعزيزات من قوات التدخل وحفظ النظام من جميع المحافظات.

5-التعميم على جميع الحواجز بإعتقال اى شخص ينتمى لعائلة الصوفي.

وأثار الحادث الاجرامي إهتمام الاعلام الاسرائيلي كون القتيل كان أسير محرر كان قد أمضى 15 عاما في السجون الإسرائيلية وكان عسكريًا في الجبهة العسكرية للجبهة الشعبية. (حكم عليه بالسجن مدى الحياة وأفرج عنه) وأفاد الاعلام الاسرائيلي أنه أطلق النار عليه في رأسه من مسافة الصفر ، وقام القتلة الذين وصلوا بركوب دراجة نارية بذبحه ، كجزء من التحقق من القتل.

وفي بيان صحفي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قالت فيه

الجبهة الشعبية تنعي المناضل / جبر القيق وتؤكد أنها جريمة غادرة لن تمر دون عقاب

تنعي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضل والأسير المحرر/ جبر فضل القيق، والذي استشهد اليوم في مدينة رفح في جريمة غدر نفذتها مجموعات مارقة وخارجة عن الصف الوطني.
إن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهي تنعي المناضل والأسير المحرر جبر القيق الذي عمل في صفوفها سنوات الإنتفاضة، فإنها تؤكد على التالي:
أولاً: إن ما جرى مساء اليوم هو جريمة بشعة غادرة لن تمر دون عقاب، وتستوجب تضافر الجهود وتوحيدها في مواجهة هذه الجريمة التي عادة ما يرعاها ويوجهها الاحتلال للنيل من حياة المناضلين ومن أمن الوطن وسلمه الأهلي والمجتمعي.
ثانياً/ إننا ومعنا الكل الوطني سنبقى حراس للوطن والمواطنين ولن نتوانى لحظة عن تأدية واجباتنا الوطنية المطلوبة في حماية قدامى المناضلين، ولن نسمح للعابثين بفتح ملفات جرى معالجتها وإغلاقها وطنياً وسنضرب بيد من حديد على كل يد تعبث أو تحاول العبث بأمننا الوطني وحياة مناضلينا.
ثالثاً/ تدعو الجبهة عائلة الصوفي إلى اتخاذ قرار واضح وصريح بالتبرأ من مرتكبي هذه الجريمة النكراء وإدانتها وتتحمل العائلة المسئولية الوطنية والاخلاقية في ذلك.
المجد لروح المناضل جبر والخزي والعار لأذناب الاحتلال وأعوانه

………………………………………….

سجل إعجابك بصفحتنا على الفيسبوك هنا ملتقى الكتاب التعليمي

وانضم إلى مجموعتنا ملتقى الأوائــــل التعليمي

المرحلة الإبتدائية    هنا

المرحلة الإعدادية    هنا

المرحلة الثانويـــة    هنا


هام جدا:  تأكد من وجود برنامج قارئ PDF على الهاتف المحمول

ويفضل فتح روابط الموقع من متصفح Google Chrome على الهاتف المحمول

المرحلة الإبتدائية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى